أصبحت الخلاص المعجزة جزءًا من الأدب الطبي

أصبح محمد أكغول، الذي تمزقت قلبه وانكسرت أضلاعه في حادث سير تعرض له، جزءًا من الأدب الطبي بفضل استخدام تقنية العصا الفولاذية في علاجه.

أصبحت الخلاص المعجزة جزءًا من الأدب الطبي
المهندس المتقاعد محمد نوري أكغول، تعرض لحادث سير بسبب النوم أثناء القيادة بعد تجاوزه للبوابات في محمود باي. تمزق قلبه وانكسرت أضلاعه في الحادث، ولكن بفضل عملية جراحية مذهلة أُجريت له بواسطة الجراح الخبير في جراحة الصدر د. مراد أكوش وفريقه في مستشفى محمد أكيف أرسوي لجراحة الصدر والقلب والأوعية الدموية، تمكن من العودة إلى الحياة. تم إصلاح التمزقات في قلبه أولاً، ثم تم تركيب عصا فولاذية لتثبيت الأضلاع المكسورة التي كانت تضغط على رئته من خلال عملية جراحية مغلقة. نجح أكغول في الابتعاد عن جهاز التنفس خلال بضعة أيام فقط، ونجح في البقاء على قيد الحياة بالرغم من احتمال نجاة يُقدر بنسبة واحد في المائة. تم استخدام تقنية العصا الفولاذية، التي تُستخدم عادة في علاج حالة تعرف عامة بـ صدر الخياط